الرئيسية » الأخبار » اتحاد الاعلام الرياضي ينعى موسوعة الصحافة الفلسطينية المفكر د. احمد أبو السعيد أبا وائل

اتحاد الاعلام الرياضي ينعى موسوعة الصحافة الفلسطينية المفكر د. احمد أبو السعيد أبا وائل

صدى الملاعب _ غزة


“يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَّرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي”
نعى الاتحاد الفلسطيني للإعلام الرياضي عن الوطن والشتات وفي بيان خاص موسوعة الصحافة الفلسطينية والمفكر الانسان د. احمد أبو السعيد وجاء في بيان النعي: …
الأقلام تتكسر ويجف مدادها وتتعطل لغة الكلام ونبحث في معاجم وقواميس اللغات علنا نجد كلمات نرثي بها القائد الوطني والرياضي والمفكر الانسان الكبير الدكتور احمد أبو السعيد رجل الصحافة الفلسطينية، الأكاديمي والمناضل رجل الثوابت الوطنية وأحد صناع الإنجازات التاريخية للإعلام الرياضي.
فقدت الحركة الاعلامية الرياضية والصحافة الفلسطينية قامة عملاقة عرفتها ساحات الوطن بحنكتها وعبقرتيها الفذة وصدق انتمائها وحسن إدارتها للمواقف الصعبة في وقت الأزمات وتمرسها في العمل الوطني والاعلامي
فقد غيب الموت المفكر والانسان دكتور احمد أبو السعيد الذي حمل هموم الوطن والاعلام الفلسطيني في محطات صعبة وقاسية ونجح في ترك بصمة تاريخية وظل صادقا وفيا لمسيرة العمل والعطاء حتى وافته المنية ليلتحق بقافلة رواد وأعلام الصحافة الفلسطينية.
كان الفقيد الراحل أبا وائل نموذجا وطنيا مشبع بالقيم الإنسانية والأخلاقية والعطاء الكبير، جاد بنفسه من أجل رفعة الوطن والاعلام الفلسطيني وظل حاملا مشعل الصمود والرسالة العلمية والمهنية عبر أكثر من خمسة عقود كانت زاخرة بعطاء كبير وانجازات عظيمة مازالت ماثلة في ذاكرة التاريخ.
ساهم بقدر وافر في تطوير الإعلام من خلال مواقع ومسميات شغلها الفقيد الراحل وكان علما بارزا لا يشق له غبار، عرف بالالتزام الوطني والمهني وكان علامة مميزة في هذا المجال.
أحب الفقيد مهنة الصحافة وأبدع فيها وتألق وكان شعاره الذي يؤمن به ضرورة الاهتمام بتأهيل جيل الشباب ونقل الخبرات من جيل إلى جيل وهذا أساس لتقدم منظومة الإعلام الفلسطيني.
ساهم الراحل د. احمد أبو السعيد مع رفاق دربه في وضع اللبنات الأولى لأول نظام رسمي لمنظومة الاعلام الرياضي وساهم في إثراء الإعلام من خلال تواجده في جميع اللجان التحضرية والمجلس التأسيسي للإعلام الرياضي.
كان صاحب مدرسة متفردة أساسها السهل الممتنع في أسلوب التدريس والكتابة وعرف بحسن اختياره للمادة التي يتناولها مع الطلبة في مختلف الملتقيات والمحطات داخل الجامعات والمعاهد الفلسطينية وخارجها تساعده قدراته وخبراته التي اكتسبها طوال سنوات عامرة بالعمل المتواصل.
كان مشوار الفقيد الراحل حافل بالإنجازات والمحطات المشرفة وكان سفيرا للصحافة الفلسطينية ويعتبر الفقيد الراحل من الكوادر والقيادات المخضرمين، ومن القامات الإعلامية الفذة التي ارتبط اسمها بالإنجازات الوطنية والإعلامية على مدار عقود طويلة.
لقد تميزت مسيرة الاعلام الرياضي والصحافة الفلسطينية في عهد الفقيد الراحل بالإنجازات التاريخية الغير مسبوقة، امتدت لكل الساحات والميادين وتجاوزت ذلك إلى توحيد الجغرافيا الفلسطينية وتعزيز جسور التواصل والوحدة مع الأشقاء في الضفة الفلسطينية والشتات الفلسطيني.

ختاما…
كان أبا وائل المفكر الانسان المولع بالعمل والوطنية مع خيوط الفجر يأتي حاملا الأمل الكبير للإعلام الرياضي و الصحافة الفلسطينية .. فيا خيوط الفجر قولي للفقيد أنت ساكن في حدقات عيون الجميع وهذا وعد علينا أن تكون معنا في كل المواعيد ولن تغيب يا موسوعة الاعلام والصحافة الفلسطينية.
على العموم هذه هي حال الأيام تتقلب من حال إلى حال، لم تعد أي فرحة تعم المكان والإحزان السوداء تعانق الأشجان ويبقي في القلب غصة على رحيل الأحبة والخلان.

وتوجه اتحاد الإعلام الرياضي في بيانه بأحر التعازي ومشاعر المواساة للحركة الرياضية والإعلامية وللصحافة الفلسطينية ولعائلة الفقيد الكريمة والغالية فرداً فرداً ولرفاقه.
رحم الله الفقيد بواسع رحمته وأسكنه فسيح جناته وجعل الله قبره روضة من رياض الجنة ورزق الله كافة أسرته الصبر والسلوان على فقدانه وإنا لله وإنا إليه راجعون.

شاهد أيضاً

انتصارات لخدمات النصيرات وشباب الزوايدة والأهلي بدوري الدرجة الأولى

صدى الملاعب _ غزة حققت فرق أهلي غزة وخدمات النصيرات وشباب الزوايدة، الفوز على المجمع …

%d مدونون معجبون بهذه: