الرئيسية » الأخبار » 6 ألقاب تؤكد الجاذبية بين الدوري الأوروبي وإشبيلية

6 ألقاب تؤكد الجاذبية بين الدوري الأوروبي وإشبيلية

صدى الملاعب _ وكالات

مدد إشبيلية الإسباني سجل ألقابه في مسابقة الدوري الأوروبي لكرة القدم، وعزز الرقم القياسي لعدد مرات الفوز بالبطولة من خلال فوزه باللقب السادس عقب تغلبه على إنتر ميلان الإيطالي (3-2) مساء أمس الجمعة في المباراة النهائية.

والسطور التالية توضح سجل الانتصارات الستة لإشبيلية في البطولة على مدار التاريخ: 

2020: إشبيلية × إنتر ميلان 3-2 (كولونيا في ألمانيا) 

بدأ إنتر ميلان المباراة كمرشح أقوى للفوز باللقب، وتقدم الفريق بهدف مبكر سجله البلجيكي روميلو لوكاكو من ضربة جزاء، ولكن إشبيلية رد بقوة من خلال ثنائية لمهاجمه الهولندي لوك دي يونج بضربتي رأس.

وتعادل دييجو جودين لإنتر قبل نهاية الشوط الأول، ولكن تسديدة دييجو كارلوس التي ارتطمت بلوكاكو قبل أن تستقر في الشباك، منحت إشبيلية الفوز واللقب السادس في تاريخ مشاركاته بالبطولة.

2016: إشبيلية × ليفربول الإنجليزي 3-1 (بازل بسويسرا) 

أنهى ليفربول الشوط الأول لصالحه بهدف سجله دانيال ستوريدج، قبل أن يقلب أشبيلية الطاولة على منافسه في الشوط الثاني حيث تعادل كيفن جاميرو للفريق في بداية الشوط ثم أضاف لاعب الوسط كوكي هدفين ليترجم سيطرته على الشوط الثاني إلى فوز ثمين منح الفريق اللقب القاري للموسم الثالث على التوالي.

وكان هذا اللقب هو الأخير له تحت قيادة المدرب أوناي إيمري الذي انتقل بعدها لتدريب باريس سان جيرمان الفرنسي.

2015: إشبيلية × بتروفسكي الأوكراني 3-2 (العاصمة البولندية وارسو) 

قدم دنيبرو دنيبرو بتروفسكي الأوكراني تهديدا واضحا لأشبيلية حامل اللقب والمرشح الأقوى للفوز في هذه المباراة، حيث افتتح نيكولا كالينيتش التسجيل للفريق، ولكن إشبيلية رد بثنائية عبر اللاعبين جريجورز كريتشوياك وكارلوس باكا.

وأعاد الفريق الأوكراني التهديد لإشبيلية عندما سجل هدف التعادل قبل نهاية الشوط الأول، ولكن إشبيلية حسم اللقاء في وسط الشوط الثاني بهدف سجله باكا أيضا.

2014: إشبيلية × بنفيكا البرتغالي 0/0 ثم فوز أشبيلية 4-2 بركلات الترجيح (في مدينة تورينو الإيطالية)

كان إشبيلية على وشك الخروج صفر اليدين من المربع الذهبي للبطولة حتى سجل ستيفان مبيا هدفا في الوقت بدل الضائع من مباراة الإياب أمام فالنسيا ليقود الفريق إلى النهائي بفضل الهدف الاعتباري بعد تعادل الفريقين في مجموع المباراتين.

وحافظ بنفيكا على نتيجة التعادل السلبي على مدار 120 دقيقة في الوقت الأصلي والإضافي للمباراة النهائية، ولكنه أهدر ركلاتي ترجيح التي احتكم إليها الفريقان ليحرز إشبيلية اللقب، ويبدأ عهدا جديدا تحت قيادة المدرب أوناي إيمري.

2007: إشبيلية × إسبانيول الإسباني 2/2 ثم فاز إشبيلية بركلات الترجيح 3-1 (في جلاسجو باسكتلندا)

حافظ أشبيلية على اللقب الذي أحرزه قبلها بـ 12 شهرا فقط، حيث حسم الفريق اللقب الثاني له في البطولة بعد مباراة عصيبة ومتكافئة أمام إسبانيول.

وسجل أدريانو وفريدريك كانوتيه هدفي إشبيلية، وأحرز أنطونيو بويرتا ركلة الترجيح الحاسمة.

وتوفي بويرتا بعدها بثلاثة أشهر فقط وهو في الثانية والعشرين من عمره بسبب أزمة قلبية داهمته خلال إحدى المباريات.

2006: إشبيلية × ميدلسبروه الإنجليزي 4-0 (بمدينة آيندهوفن الهولندية)

قبل عام 2006، لم يبلغ إشبيلية المربع الذهبي في أي بطولة أوروبية، ولكنه توج في ذلك العام بلقبه الأوروبي الأول بعد هذا الفوز الساحق على ميدلسبره.

وعلى عكس ما توحي به النتيجة، كانت المباراة صعبة ومتكافئة، وسجل لويس فابيانو هدفا في وسط الشوط الأول فيما جاءت الأهداف الثلاثة الأخرى لأشبيلية في آخر 12 دقيقة من المباراة.

شاهد أيضاً

“هنية” يشيد بجهود اللجنة الوطنية لتعزيز السلوك القيمي

صدى الملاعب _ غزة / دائرة الاعلام بالمجلس : أشاد عبد السلام هنية مساعد أمين …

%d مدونون معجبون بهذه: