الرئيسية » الأخبار » تقرير كووورة.. 5 محطات رسمت طريق يوفنتوس نحو لقب الكالتشيو

تقرير كووورة.. 5 محطات رسمت طريق يوفنتوس نحو لقب الكالتشيو

صدى الملاعب _ وكالات

لا جديد يذكر في الدوري الإيطالي” هي الجملة التي تلازم متابعي الكالتشيو منذ 2012 وحتى الآن، حيث إن يوفنتوس يبسط سيطرته على البطولة حتى وإن كان في أسوأ حالاته مثل الموسم الحالي.

فانتصار يوفنتوس على سامبدوريا بهدفين دون رد، أمس الأحد، جعل البيانكونيري يحسم لقب الدوري الإيطالي هذا الموسم بشكل رسمي.

ويستعرض “

كووورة

” في التقرير التالي أبرز المحطات التي مر من خلالها يوفنتوس حتى وصل إلى منصات التتويج هذا الموسم:

ضربة حظ

بدأ يوفنتوس الموسم بشكل سيئ ضد بارما وفاز بصعوبة عبر هدف جورجيو كيليني، ثم استضاف نابولي في الجولة الثانية على “أليانز ستاديوم”.

أظهرت هذه المباراة أن يوفنتوس فريق هش مقارنة بالمواسم السابقة، فبعد أن تقدم السيدة العجوز بثلاثية على ملعبه، نجح نابولي في تحقيق ريمونتادا خلال 15 دقيقة فقط.

وكان نابولي قادرًا على مباغتة يوفنتوس وتحقيق الفوز أو على الأقل الخروج بنقطة التعادل، لولا ضربة حظ للسيدة العجوز جعلت كاليدو كوليبالي يسجل ضد مرماه بشكل غريب في الوقت القاتل.

الصفعة الأولى

بدأ إنتر ميلان الموسم بشكل ممتاز تحت قيادة أنطونيو كونتي وحقق نتائج مبهرة جعلته يتصدر جدول الترتيب بمفرده دون أي خسارة، حتى جاءت مواجهة يوفنتوس في الدور الأول على “سان سيرو”.

رغم عدم ظهور يوفنتوس بشكل جيد في الجولات السابقة، لكنه تفوق على إنتر وأسقطه بنتيجة 2-1 في معقل النيراتزوري.

ولم تتسبب النتيجة في فقدان إنتر للصدارة فقط، لكن الهزيمة كانت نفسية أيضًا، بأن يوفنتوس من الصعب أن يقهر في الدوري حتى وإن كان متراجعًا.

الصفعة الثانية

كان يوفنتوس قادمًا من خسائر ضد نابولي وهيلاس فيرونا في الدوري وأمام ليون في دوري الأبطال، إلا أنه لقن إنتر ميلان درسًا ثانيًا بأن هيبة اليوفي ربما تكفي وحدها لعبور المواقف الصعبة.

دخل إنتر لقاء الدور الثاني أمام يوفنتوس أثناء احتلاله للمركز الثالث بـ57 نقطة، بينما السيدة العجوز في الصدارة بـ60 نقطة، ما يعني أن الفوز كان يكفي لتواجد كتيبة كونتي في المركز الأول، إلا أن فريق ماوريسيو ساري فاز على النيراتزوري بهدفين دون رد، وقضى عليه نفسيًا للمرة الثانية.

محطة كورونا

من يتابع منافسات الدوري الإيطالي قبل وبعد فترة التوقف بسبب فيروس كورونا المستجد، سيلاحظ أن فريق لاتسيو أكبر المتضررين من هذه الجائحة.

كان لاتسيو يعيش فترة مذهلة وضعته في المركز الثاني بفارق نقطة واحدة عن يوفنتوس، كما أنه هزم السيدة العجوز مرتين في الدوري وكأس السوبر، وإذا استمر النسور على نفس المستوى لكان للمنافسة في الكالتشيو شكلا مغايرا.

عاد لاتسيو عقب فترة التوقف بإيقاع متراجع، لا سيما على المستوى البدني، وظهر ذلك في خسارته ضد أتالانتا في أول لقاء بنتيجة 3-2، رغم تقدم النسور في البداية بهدفين دون رد.

هدايا المنافسين

ترنح كل المنافسين على مستوى النتائج في الفترة الأخيرة، أدى إلى حسم يوفنتوس للقب في الجولة الـ36، فرغم تراجع مستوى السيدة العجوز بشكل واضح، إلا أن فريق ساري تلقى هدايا عديدة من منافسيه.

فرط أتالانتا في انتفاضته عقب فترة التوقف، عندما ارتكب لاعبوه أخطاء أمام يوفنتوس، جعلته لا ينتصر في مواجهة تقدم خلالها مرتين، قبل أن يتعادل اليوفي بصعوبة في الدقيقة الأخيرة عبر ركلة جزاء.

ثم قدم أتالانتا ليوفنتوس هديتين جديدتين بالتعادل مع هيلاس فيرونا وميلان.

أما إنتر فقد امتلك فرصة أكبر من أتالانتا لانتزاع الصدارة وليس لمضايقة يوفنتوس فقط، فأثناء تعثر اليوفي في النتائج مؤخرًا، تراجع النيراتزوري أيضًا بالتعادل مع ساسولو وفيرونا وروما وفيورنتينا والخسارة ضد بولونيا.

فيما تواجد لاتسيو على قمة هرم المخيبين، حيث فرط في انتصار كبير أمام أتالانتا، ثم سقط برعونة ضد ميلان وليتشي وساسولو، قبل أن يتعادل مع أودينيزي ويدخل لقاء يوفنتوس فاقدًا للرغبة في الانتصار.

شاهد أيضاً

صور .. خدمات رفح يفشل في اجتياز التفاح

صدى الملاعب _ غزة تعادل خدمات رفح “الأخضر” مع نظيره التفاح بهدفين لمثله في ملعب …

%d مدونون معجبون بهذه: