الرئيسية » الأخبار » كابوس تشيلسي يطارد مورينيو في معركة رد الاعتبار

كابوس تشيلسي يطارد مورينيو في معركة رد الاعتبار

صدى الملاعب – وكالات

نادرة هي المرات التي تعرض فيها البرتغالي جوزيه مورينيو للإقالة طوال مسيرته التدريبية، فهو من لقب نفسه بـ”سبيشال وان” نظرًا للانجازات التي حققها مع كل الفرق التي أشرف على تدريبها

.وتتجه الأنظار غدًا الجمعة صوب ملعب توتنهام هوتسبير، والذي سيكون مسرحًا لواحدة من قمم الجولة رقم 30 في الدوري الإنجليزي، عندما يستقبل توتنهام بقيادة مورينيو، نظيره مانشستر يونايتد.ويعد مانشستر يونايتد من الفرق النادرة التي أقالت البرتغالي، وكان ذلك يوم 18 ديسمبر/ كانون الأول من عام 2018، بسبب ضعف نتائج الفريق في موسم 2018- 2019، بتحقيقه 7 انتصارات فقط في أول 17 مباراة، ليبتعد الشياطين الحمر مبكرًا عن صدارة جدول الترتيب بفارق 19 نقطة.ويملك مورينيو من الكبرياء ما يدفعه للانتقام من تلك الإقالة، فبعد توليه تدريب توتنهام يوم 20 نوفمبر/ تشرين الثاني من العام الماضي، أتت له فرصة مواجهة مانشستر يونايتد في ملعب الأولد ترفورد في لقاء الدور الأول بين الفريقين، ولكنه خسر بنتيجة 2-1.ويبحث المدرب البرتغالي عن رد الدين غدًا، وتفادي سيناريو تشيلسي، ففي ولاية البرتغالي الثانية مع البلوز، قرر النادي اللندني إقالة مورينيو يوم 17 ديسمبر/ كانون الثاني من عام 2015 بعد خسارته 9 مباريات من أول 16 لقاء في الدوري، بصورة لم يعتد عليها السبيشال وان.

إهانة

سرعان ما أتت لمورينيو الفرصة لرد الاعتبار، بتولي تدريب مانشستر يونايتد مع بداية موسم 2016- 2017، وفي يوم 23 أكتوبر/ تشرين الأول من عام 2016، واجه ناديه السابق تشيلسي للمرة الأولى وفي ملعب ستامفورد بريدج في الدوري، وحينها خسر بنتيجة ثقيلة استقرت عند رباعية نظيفة.

خرج مورينيو عقب المباراة متهمًا أنطونيو كونتي، مدرب تشيلسي حينها، بمحاولة إهانته بعدما كبده أسوأ هزيمة له في الدوري الإنجليزي، الأمر الذي تسبب في اشتباك الجهازين الفنيين عقب المباراة في النفق المؤدي لغرف خلع الملابس.

واحتفل كونتي بشدة بذلك الفوز، ليخبره مورينو باللغة الإيطالية، ان ذلك الاحتفال يحدث عندما يفوز 1-0 وليس 4-0، مشيرًا إلى أنه أراد إهانته أمام جماهيره السابقة.

وفي نفس الموسم وتحديدًا يوم 13 مارس/ آذار من عام 2017، واجه مورينيو تشيلسي للمرة الثانية وفي ملعب ستامفورد بريدج من جديد ولكن في ربع نهائي كأس الاتحاد الإنجليزي هذه المرة، وخسر من جديد بهدف دون رد.وشهدت تلك المباراة تعرض مورينيو لهتافات معادية من جماهير تشيلسي، ليخرج البرتغالي عقب المباراة ويصرح: “أنا محترف وأدافع عن فريقي، حتى تلك اللحظة أنا المدرب الأفضل في تاريخهم، عندما يأتي مدرب ويتوج معهم بلقب الدوري 4 مرات، سأصبح حينها في المركز الثاني”.كما انتقد مورينيو بشدة قرارات الحكم مايكل أوليفر التى رأى أنها أثرت على المباراة، وبخاصة قرار طرد أندير هيريرا.وعاد مورينيو في نفس الموسم ليواجه تشيلسي للمرة الثالثة في الدور الثاني من الدوري على ملعب أولد ترافورد وتحديدًا يوم 16 أبريل/ نيسان من عام 2017، ليحقق أخيرًا الانتصار بهدفين دون رد بثنائية راشفورد وهيريرا.

وقال مورينيو عقب تلك المباراة: “لا أشعر بسعادة إضافية للتغلب على تشيلسي، نعم تغلبنا على المتصدر، ولكن لا يهم إذا كان المتصدر تشيلسي أم فريق آخر، فنحن حققنا فوزًا مقنعًا، لا أحد يشكك في أحقيتنا في الفوز باللقاء”.

والآن ومع توديع توتنهام هوتسبير لكأس الاتحاد الإنجليزي، لا توجد فرصة أخرى لمورينيو هذا الموسم للانتقام من مانشستر يونايتد سوى في لقاء الغد، وبالتالي يرغب في تفادي سيناريو تشيلسي عندما خسر أول مواجهتين، وإلا سيتأجل الانتقام للموسم المقبل.

شاهد أيضاً

صور .. خدمات رفح يفشل في اجتياز التفاح

صدى الملاعب _ غزة تعادل خدمات رفح “الأخضر” مع نظيره التفاح بهدفين لمثله في ملعب …

%d مدونون معجبون بهذه: